بلدى الود ودي أحضن ترابك بيَدي

بلدى الود ودي أحضن ترابك بيَدي

الأربعاء، 4 أغسطس، 2010

في انتظار حبيبتى

في انتظار .. .. ..  حبيبتــي









هذه الخاطرة ...كتبتها و أنا أنتظر صديقتى ..... لا ليست صديقتى ..... بل هى أكثر من ذلك بكثير ....إلا إننى لا أجد كلمة تصف ما يدور بخافقى نحوها


كنت أنتظر قدومها ..... و ظللت أنتظر ... و أنتظر .... حتى كرهت الكلمة بكل حروفها ...... إلا أنها لم تأتي..........



فجالت بخاطرى تلك الكلمات .....




لا أدري ....


هل خان الفرح فؤادي أيضا في تلك المرة ؟؟؟
هل عاد الألم رفيقا لجراجى المُرَّّة ؟؟؟؟؟
أم أني حقاً لا أدري ..؟؟!!!!

كيف تكون الفرحة و الإشــــراق....؟؟؟
كيف تكون الأشواق ....؟؟؟

لكنِّي ... أحسستُ بطم الفرحة يوماً
و عرفت حنين الأشواق

أليس كدفءٍ يسرى في كل النبضات ...؟؟؟
أليس نسيماً يغزو كل الإحساسات ....؟؟؟
أم أني حقاً لا أدري ....!!!؟؟

لكنى اليوم عرفت أخيراً
أني لست غريباً للبسمات

كانت نبضاتي تتلهف لحنين لقاكِ
كانت نظراتي تقتلع الناس لرؤياكِ
و الوقت يمر بطيئاً .... و أنا أنتظر

كان القلق يعذبني
أنفاسي تتلاحق ... تتباعد
                                      ... لا أدري ......

رحتُ أرتب .. أصرف .. كلماتي
أتحسس فيها الأشواق
حتى لا تخرج مجهولة

و أرتب أيضاً نظراتي
حتى لا تبقي مهزوزة

لكني أعرف أني عند اللقيا
أنسى كل الترتيبات


و أخيراً ..مات الوقت أمامي
فهنالك .....
..............أراقبها ............
عيناي تزيح الناس ..تباعدهم
و أنا أرتشف النسمات
أمتص رحيق المعنى في الخطوات

تأتي قادمة ....
و القلب يهرول في النبضات
يتمنى لو يكسر ضلعي
يتمنى لو كان كوجهي ... حرُّ التعبيرات

تأتي قادمة ....
و جفوني كانت مذهولة
ظلَّ بشرود مفتوحة
كي تشرب كل النظرات

و نَظَرْتُ ... و نَظَرَتْ
و اقترب حنين الكلما ت

لكن في تلك اللحظة
نزعت عيناها من عينى
تركتهم عالقتين ... جامدتين
نزعت فجأة كل الأفراح بقلبي
............................... لا أدرى  كيف ...؟؟؟
و انتحرت كل الترتيبات
و بقيت وحيدة مع نظراتي
أتخبط فيها مذهولة ... أو مجنونة ... أو مقتولة ...
........................... لا أدرى......

تركتنى وسط رماد اللحظات المنتهية
و تبعثر في نفسي ألم
أحرق كل الإحساسات ..... إلا الآهات

و مضت ... لا أدري سر تجاهل نظراتي
ضاعت من وجهى القسمات
تاهت من قدمي الخطوات

و حملت حطام اللقيا في قلبي .... و مضيتُ
أتساءل في صمت
هل سأعود صديقه للآهات
و أسير غريبة في دربكِ يا أملي
و أنسى كل البسمات
و أعود كما كنت شريدة
أصرخ في الطرقات
و أعود كما كنت وحيدة
لأني حقاً لا أدري معنى الضحكات

لكنـِّــــي ... في يوم ما
سأمزق  حزن الوجدان
أبحث في صمت .. في ضوء خافت
فالأمل أمامي
أخشى أن يزعجه طول الصرخات
إني أنتظرك يا أملى
فالحب بقلبى مزروع
لم يُــنـــزَع  مثل عيونك
...............................و..........

الـــــــــــنَّـــــــــــظـــــــــــــرات







و للعلم ........ أنا مازلت في انتظارها ...... و سأظل في انتظارها حتى تأتـــي






                                                                                                                                           النجمة الزاهرة

‏هناك 11 تعليقًا:

هند سلامة يقول...

أحسد نفسي كثيراً..عليكِ..أشعر أني حقاً لا أستحق صداقتكِ..عجزت الكلمات عن وصف حبي لكِ..إنني رغم معصيتي قد من الله عليا بنعمة مهما حييت لم ولن أستطع شكرها..هي أنتِ..عرفت معنى كلمة الصحبه الصالحة معكِ..كل ما أندم عليه الأيام التي قضيتها في عمري من دون أن أعرفكِ..حقاً لا أدري ماذا أقول..فإذا وقفت أمام حسنكِ صامتاً..فالصمت في حرم الجمال جمال
ليت هناك أجهزة لتقيس الحب..لانفجرت من طاقته..حقاً تركت قلبي يكتب ولم أتدخل..فهاج بهذه الكلمات..وقد كتم أضعافها..لأنه عجز عن النطق بها..أحبك في الله..

miroooo يقول...

جميله اوى هذه القصيده وجميل جدا انك بتحبى صحبتك كده
ربنا يرجعها بالسلامه ان شاء الله
ويديم الحب والمودة بينكم
ميرسى اوى على زيارتك لمدونتى المتواضعه
اتمنى دوام التواصل

smsmia يقول...

عندما قرأت كلماتك
تذكرت صديقتي عندما انتظرتها مثلك كي تأتي
وتأخرت وتأخرت وفي النهاية أتت
وياليتها لم تأتِ
لأن زيارتها لم تكن كباقي الزيارات
كانت مشحونة بالكلمات
التي أعجزت قلبي وجعلته مصدوما
فكرتيني بالذي مضى
بارك الله لكِ في صديقتك
وادعوا الله أن يجمعكما تحت ظل عرشه الكريم

حرّة من البلاد..! يقول...

السلام عليكم
جميل أن لا يمل ّالانسان من الانتظار
وأن يغرس في قلبه الامل
اتمنى أن ترسلي شعاعا من نور محبتك لقلوب الجميع .
بارك الله فيك

النجمة الزاهرة يقول...

هند ...حبيبتى كيف لا تستحقى صداقتى


و الله ربى يعلم بمدى حبى لكِ ...حبيبتى بالله عليك لا تقولى ذلك


انا فعلا لا أعلم ماذا أقول لكِ


و لكن سأقول لك جملة

لعلها توصل مدى إحساسى بكِ


"" إنى أحبك في الله حقا ""




بوركتى يا حبيبتى

النجمة الزاهرة يقول...

مييييييييييييرو


فعلا نوَّرتينى ..و الله فعلا سعيدة بيكى جدا


ربنا يكرمك

اللهم آمين يارب


كل سنة و انتى طيبة

رحمَة غنايم يقول...

كلّ عــآم وأنتِ بخير
عيدكِ مُبــآرك :)
وكلّ عــآم وانتِ إلى الله أقرب وأحب
عســآكِ من عواده
أعــآده الله عليكم بالخير واليمن والبركة
والبسمة والبهجة

,, تقبل الله منا ومنك صالح الأعمال
كوني بخير:)

أختكِ:
[رحمَة غنايم/زهرة نار] ^^

رحمَة غنايم يقول...

السلام عليكم ورحمة الله

هنيئًا لها بكِ,
ادام الله المحبّة بينكما وجمعكما تحت ظل
عرشه حيث يلتقي المتحابون في الله
دُمتن ودامت محبتكن

كوني بخير
ولا تحرمينا من مزيدك ^^

أُختُكِ:


[ رحمة غنايم ] ^^

غير معرف يقول...

مصر فى مهب الريح

فى خلال الثلاثين عاما الماضية تعرضت مصر الى حملة منظمة لنشر ثقافة الهزيمة بين المصريين, فظهرت أمراض اجتماعية خطيرة عانى ومازال يعانى منها خمسة وتسعون بالمئة من هذا الشعب الكادح . فلقد تحولت مصر تدريجيا الى مجتمع الخمسة بالمئه وعدنا بخطى ثابته الى عصر ماقبل الثورة .. بل أسوء بكثير من مرحلة الاقطاع.

1- الانفجار السكانى .. وكيف أنها خدعة فيقولون أننا نتكاثر ولايوجد حل وأنها مشكلة مستعصية عن الحل.
2- مشكلة الدخل القومى .. وكيف يسرقونه ويدعون أن هناك عجزا ولاأمل من خروجنا من مشكلة الديون .
3- مشكلة تعمير مصر والتى يعيش سكانها على 4% من مساحتها.
4 - العدالة الاجتماعية .. وأطفال الشوارع والذين يملكون كل شىء .
5 - ضرورة الاتحاد مع السودان لتوفير الغذاء وحماية الأمن القومى المصرى.
6 - رئيس مصر القادم .. شروطه ومواصفاته حتى ترجع مصر الى عهدها السابق كدولة لها وزن اقليمى عربيا وافريقيا.

أرجو من كل من يقراء هذا أن يزور مقالات ثقافة الهزيمة بالرابط التالى www.ouregypt.us

نور الدرب يقول...

جميل هذا الاحساس
احساس مرهف يملؤه الحب
كم هو صعب هذا الفراق
ولكن الاصعب هو الانتظار وطوله
اعادها الله اليك سالمة من كل سوء وغانمة بكل بر
اخوك
نور الدرب
مدونة قلم حر
www.freeqalaam.blogspot.com

إبحـــــــــــــار يقول...

لقد مررت بما مررت به

ولا زلت انتظر ..